منتدى ثقافي اسلامي ترفيهي رياضي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائح اليهود في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روح الاسلام
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2163
العمر : 44
الموقع : منتديات لحن المفارق
العمل/الترفيه : موظفة حومية
المزاج : عادي
الدولة :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: فضائح اليهود في القرآن الكريم   الخميس 01 مايو 2008, 2:13 pm


فضائح اليهود في القرآن الكريم


السلام عليكم

اعزائي زوار منتدى:القرآن الكريم



اليهود أضلّ الملل ، يظهر ديانتها العوج والخلل

وقد أظهر الله لنا في كتابه أحوالهم

تصريحا وإسهابا ، إيماءا واقتضابا

في مئات الآيات ووصفهم وصفاً مطابقاً عادلا ، حذّر منهم

ووضعهم في مقدمة صفوف أعداء المؤمنين :

{ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ }
المائدة82.

واجهوا الإسلام بالعداء والإباء ، واحتضنوا النفاق والمنافقين ، وحرضوا المشركين وتآمروا معهم ضد المسلمين

قوم يشعلون الفتن ، ويوقدون الحروب ، ويبثّون الضغائن ، ويثيرون الأحقاد والعداوات :

{ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ }
المائدة 64.

يكتمون الحق ، ويحرفون الكلم عن مواضعه ، أصحاب تلبيس ومكر وتدليس :

{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }
آل عمران 71.

ينقضون العهود ، وينكثون المواثيق ، قتلوا عدداً من الأنبياء الذين لا تنال الهداية إلا على أيديهم ، بالذبح تارة ، والنشر بالمناشير أخرى ، أراقوا دم يحيى ، ونشروا بالمناشير زكريا ، وهمّوا بقتل عيسى ، وحاولوا قتل محمد مرات ، ولا خير فيمن قتل نبياً :

{ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ }
البقرة 87.

اليهود لنعم الله وآلائه جاحدون ، إن أحسنت إليهم أساءوا ، وإن أكرمتهم تمردوا.

نجاهم الله من الغرق مع موسى فلم يشكروا الله ، بل سألوا موسى إباءً واستكباراً أن يجعل لهم إله غير الله، يعبدون الله على ما يهوون، لأنبيائه لا يوقرون ، قالوا لنبيهم لن نؤمن لك حتى نرى الله بأعيننا جهرة :

{ وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ }
الذاريات 44.

قوم حساد إن رأوا نعمة بازغة على غيرهم سعوا لنزعها ، وفي زعمهم أنهم أحق بها ، يقول النبي :

{ إن اليهود قوم حسد }
[أخرجه ابن خزيمة في صحيحه: 574 من حديث عائشة رضي الله عنها، رواه ابن خزيمة].

دمروا الشعوب والأفراد بالربا ، يستمتعون بأكل الحرام ، يستنزفون ثروات المسلمين بتدمير اقتصادهم ، وإدخال المحرمات في تعاملهم ، يفتكون بالمسلمين لإفلاسهم ، ويسعون إلى فقرهم ، يتعالون على الآخرين ، بالكبر تارة ، وبالإزدراء أخرى ، يتعاظمون على المسلمين عند ضعفهم ، ويذلون عند قوّتهم ، في أنفسهم أنهم شعب الله المختار ، وغيرهم خدم لهم ، إنما خلقوا لقضاء حاجاتهم.

ألسنتهم لا تتنزه عن الكذب والفحش والبذاء، قالوا عن العظيم سبحانه : ( يده مغلولة ) ، وقالوا عن الغني تعالى : ( إنه فقير ونحن أغنياء ) ، ورموا عيسى وأمه بالعظائم ، وقالوا عن المصطفى : ( إنه ساحر وكذاب ) ، تتابعت عليهم اللعنات ، وتوالت عليهم العقوبات ، افتتنوا بالمرأة ونشروا التحلل والسفور ، يقول النبي :

{ أول فتنة بني إسرائيل في النساء }
[أخرجه مسلم في الذكر والدعاء: 2742 من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه].

دعوا إلى الإباحية والفساد مع التستر تحت شعارات خداعة كالحرية والمساواة ، والإنسانية والإخاء ، يفتكون بالشباب المسلم ، ويغرونه بالمرأة والرذائل ، فتنوا بالمرأة ، ويعملون جاهدين لإخراج جيل من المسلمين خواء ، لا عقيدة له ، ولا مبادئ ، ولا أخلاق ولا مروآت ، يلوثون عقول الناشئة بتهييج الغرائز والملذات ، تارة بالمرئيات ، وأخرى بالفضائيات ، يحسدون المرأة المسلمة على سترها وحيائها ، ويدعونها إلى السفور والتحلل من قيمها ، ويزيّنون لها مشابهة نسائهم في ملبسها ومعاملتها ، ليحرفوها عن فطرتها ، يزينون للشباب والمرأة الشهوات ، لينسلخ الجميع عن دينه وقيمه ، فيبقى أسيراً للشهوات والملذات ، قال الله عنهم:

{ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }
المائدة 64.

يهدفون لهدم الأسرة المسلمة ، وتفكيك الروابط والأسس الدينية والاجتماعية ، لتصبح أمة لا حطام لها ولا لجام ، ينشرون فيها الرذائل والفواحش ويدمرون الفضائل والمحاسن قال تعالى :

{ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ }
آل عمران 112.

جبناء عند اللقاء، قالوا لموسى قال تعالى :
{ فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ }
المائدة 24.

يفرون من الموت ، ويخشون القتال ، قال تعالى :
{ لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ }
الحشر 14

يحبون الحياة ، ويفتدون لبقائها ، ذهبوا في كفرهم شيعاً لا يحصون ، قال تعالى :
{ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ }
الحشر 14.

اختلافهم بينهم شديد ، ونزاعهم كليل ، الألفة والمحبة بينهم مفقودة إلى قيام الساعة ، قال تعالى :
{ وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ }
المائدة 64.

طمّ بغيهم ، وعمّ فسادهم ، لا تحصى فضائحهم ، ولا تعد قبائحهم ، أكثر أتباع الدجال ، أمرنا الله بالاستعاذة من طريقهم في كل يوم سبع عشرة مرة فرضاً ، أفبعد هذا هم شعب الله المختار أم هم أبناء الله وأحباؤه؟!

وبعد كل هذا تعالوا نشاهد ونرى بأم أعيننا

ظلم في الأراضي المقدسة

إجلاء من المساكن ، تشريد من الدور، هدم للمنازل

قتل للأطفال ، اعتداء على الأبرياء ،استيلاء على الممتلكات نقض للعهود

غدر في المواعيد ، استخفاف بالمسلمين ،هتك لمقدساتهم

إن أمة موصوفة بالجبن والخور وخوف الملاقاة وفزع الاقتتال حقيق بنصر المؤمنين عليهم ، واجب على المسلمين مؤازرة إخوانهم في الأراضي المباركة ، وتوحيد الصف ونبذ النزاع ، مع الإلحاح في الدعاء لهم ، ومنذ ميلاد مأساة هذه المحنة من أكثر من نصف قرن.

قال تعالى :

{ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }
الحج 40

فالنصر على الأعداء لن يتحقق إلا براية يستظل فيها المقاتلون براية التوحيد ، ولن يكون إلا بالأخذ بالأسباب ، والرجوع إلى الله، وتقوية الصلة به سبحانه ، قال تعالى :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ }
محمد 8،7.

وبهذا تقوى الأمة ، وترهب عدوّها ، وإذا انغمست الأمة في عصيانها وغفلتها وبعدها عن خالقها ، فالأقصى عنها يقصى.

فلنتقي الله ونأخذ بأسباب النصر ونصلح شبابنا ونساءنا ، ونصلح بيوتنا ، ونبتعد عن مشابهة أعدائنا ، ونعتز بديننا ، وبذلك تنتصر على عدونا ، وعلينا الحذر من مكرهم وغدرهم فإنهم لا يألون جهداً في إضعاف المسلمين وإفساد دينهم وعقيدتهم.

{ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }
يوسف 21.




_________________


زورو مدونتي لحن المفارق الادبية


http://lahne-almafarik.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lahne-almafarik1973.kalamfikalam.com
 
فضائح اليهود في القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لحن المفارق  :: المنتديات الدينية :: القرآن الكريم-
انتقل الى: